منتديات العزيزية (البطام) المدية /الجزائر
تفضل بالدخول إلى منتداك ..سجل كعضو ..ساهم بمالديك من زاد..
خذ ماينفعك...

الصحفي الفرنسي المثـير للجدل تييري ميسان في حوار لـ''الخبر'' فرنسا خططت للحرب على ليبيا قبل أحداث بنغازي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصحفي الفرنسي المثـير للجدل تييري ميسان في حوار لـ''الخبر'' فرنسا خططت للحرب على ليبيا قبل أحداث بنغازي

مُساهمة من طرف nadir2008 في الثلاثاء يوليو 05, 2011 5:46 pm

حاوره بطرابلس: رمضان بلعمري

لدي ابن مسيحي وآخر اعتنق الإسلام
الصحفي الفرنسي المثـير للجدل، تييري ميسان، وصاحب كتاب ''11 سبتمبر.. الخديعة الكبرى''، يتواجد الآن بطرابلس في سياق زياراته الميدانية إلى مناطق الحروب، ويقول في حوار خص به ''الخبر''، إن فرنسا خططت رفقة المملكة المتحدة للحرب على ليبيا.
كيف وجدتم ليبيا بأعينكم وليس بعيون وسائل الإعلام المختلفة؟
أولا، قيل لنا إن هناك تمردا في بنغازي، وأن النظام الليبي قتل 6 آلاف شخص، وهناك حرب أهلية في البلد. ولكن، تبيّن لنا أن عدد القتلى لا يتجاوز 200 قتيل عندما قيل وقتها بأنهم 6 آلاف. ثـانيا، نحن نرى الدعم الشعبي للحكومة الليبية، وقد شهدنا يوم الجمعة الماضية مسيرة ضخمة تدعم القذافي وضد الغزو الأجنبي، كان هناك حوالي 7 ,1 مليون شخص في الشوارع، وهذا العدد أكبر من سكان مدينة طرابلس، وهذا يعني أن الناس جاؤوا من أماكن كثـيرة.
أكثـر من ذلك، لقد تم توزيع مليوني قطعة سلاح رشاش على السكان، وكانوا يطلقون الرصاص في الهواء، ولو كان الناس هنا في طرابلس ضد القذافي، لاستعملوا هذه الأسلحة ضده يوم الجمعة.
ما رأيكم في التغطية الإعلامية للحرب في ليبيا، خصوصا أن السلطات الليبية تتهم وسائل الإعلام الأجنبية بتزييف الحقائق؟
أنا أعتقد أن وسائل الإعلام العالمية الكبيرة تقوم بعملها بالفعل، ولكن عملها ليس قول الحقيقة، وإنما الكذب والتحضير للحرب البرية. مهمتها الكذب على الرأي العام في أوروبا والولايات المتحدة، والادّعاء أنه يجري تحرير شعب من ديكتاتور.
وبخصوص عمل وسائل الإعلام الغربية هذه، فهم يأتون إلى هنا ويأخذون صورا لمباني مهدّمة ملتقطة في طرابلس، ويعرضونها على أنها مبان قصفها نظام القذافي في مصراتة. إذن، نعم هم يقومون بالكذب على أكمل وجه، مثـلما فعلوه سابقا في العراق ويوغوسلافيا.
لماذا كان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أول من بدأ قصف طرابلس؟
أولا، فرنسا خططت لهذه الحرب بمدة معيّنة قبل أحداث بنغازي، ففرنسا وقعت اتفاقية مع المملكة المتحدة يوم 2 نوفمبر 2010 تقضي بتشكيل قوة احتلال مشتركة. وفي بروتوكولات هذا الاتفاق، يوجد التخطيط لاندلاع هذه الحرب بتاريخ 19 فيفري .2011 لكن الموعد تقدم بيومين كما لاحظتم.
الرئيس ساركوزي في هذه القضية لا يدافع إطلاقا عن المصالح الفرنسية، ونحن نعلم هذا منذ مدة، وحتى منذ فترة مراهقته، أنه مرتبط بوكالة المخابرات الأمريكية ويدافع عن المصالح الأمريكية، وهو يشارك في تقسيم الشرق الأوسط، وها هو اليوم يشارك في تقسيم إفريقيا.
ونتائج ما يقوم به الرئيس ساركوزي أمر واضح للعيان، إنه يهدّم كل ما بناه شارل دوغول. إذن، ساركوزي يسير في الاتجاه المعاكس لسياسة دعم الدول التي تريد التحرر والاستقلال. وهو قد بدأها بإنشاء الاتحاد من أجل المتوسط حتى يدخل إسرائيل في هذا الفضاء، ثـم بدأ في سياسة التوسع من خلال الهجمة على كوت ديفوار في عملية الرئيس لوران غباغبو. والآن هو في ليبيا، ونحن لا نعرف أين سينتهي بنا المطاف. ولكن، نرى أن فرنسا ستخرج من عملية عسكرية لتدخل في عملية أخرى. هذا شيء مؤسف لما نرى فرنسا تتراجع 60 سنة إلى الوراء. وهذا سيكون له آثـار كارثـية على الشعب الفرنسي.
هذا يعني إثـارة العداء في فرنسا، ونحن لدينا 10 بالمائة من المجتمع الفرنسي مسلمون. أنا، مثـلا، لدي ابن مسيحي وآخر اعتنق الإسلام، فأمه مغربية، ووفق هذا المنطق، ستثـور الحرب في بيتي.. مشروع ساركوزي هو خدمة مصالح الولايات المتحدة، إنه جنون.
هل هناك علاقة بين الحملة الانتخابية المقبلة للرئيس ساركوزي وبين الحرب على ليبيا؟
لا أعرف طبيعة العلاقة، ولكن الرئيس ساركوزي يكذب على الفرنسيين، هو يقول إنه يعمل من أجل توفير الشغل لهم، لكنه منذ بداية عهدته وهو يدافع عن الأغنياء على حساب الفقراء. وهو الآن يدافع عن مصالح الدول الغنية على حساب الدول الإفريقية.
إذن، هو يحضر محاور حملته الانتخابية، ونحن علينا أن نشرح للناس ما يجري. فإعلان الحرب على ليبيا هو توقيف للكثـير من المشاريع الاستثـمارية الفرنسية في ليبيا. الليبيون أصدقاؤنا. وعندما تتوقف هذه المشاريع، كم منصب شغل نخسره في فرنسا. وأكثـر من ذلك، عندما ننظر من حولنا نحن الفرنسيون، نرى أنه ليس من مصلحتنا هذه الحرب في ليبيا.
هناك شيء يغيب عن الناس، الحكومة الليبية صرفت أموالا لتنمية بعض البلدان الإفريقية، كدولة مالي مثـلا التي توقف بها قطاع الفلاحة بالكامل بسبب توقيف الاستثـمارات الليبية هناك. ماذا يفعل سكان مالي؟ سيهاجرون.. وإلى أين؟ إلى فرنسا.. إنها الأزمة في النهاية للشعب الفرنسي، وكل هذا من أجل إرضاء الشركات البترولية الفرنسية.
ما قصة حصول الرئيس نيكولا ساركوزي على تمويل من ليبيا لحملته الانتخابية؟
ساركوزي كان من المفروض أن يستقيل عندما أعلن المسؤولون الليبيون أنهم منحوه أموالا لتمويل حملته الانتخابية، كان عليه أن يستقيل فورا وأن يؤخذ إلى السجن، بسبب تصريحاته الكاذبة. وهذه القصة تظهر مدى تحضر الشخص من عدمه، فقد سمح ساركوزي لنفسه ـ إذا صحت القصة ـ بأن يموّل حملته من دولة أجنبية، ثـم يأتي لاحقا ليدمر هذه الدولة.
أريد أن أحذر المواطنين الفرنسيين من مغالطة كبيرة تحصل، بحيث يراد إقناعهم بأن فرنسا تقود حربا شريفة لإنقاذ شعب مطحون من ديكتاتورية القذافي. لكن الحقيقة أن فرنسا أصبحت يدا للولايات المتحدة الأمريكية في سياق سياسة إمبريالية، وهي (أي فرنسا) تلعب ورقتها الكولونيالية الخاصة بها تحت غطاء الولايات المتحدة لتقوم باحتلال إفريقيا من جديد تحت اسم مشروع قاعدة الأفريكوم، وكذلك عبر هذه الحرب في ليبيا.
أعتقد أن الشعب الفرنسي قام بأخطاء في الماضي، وقد فهمها اليوم. وخلال الخمسين سنة الماضية، تبنى الشعب الفرنسي سياسة تقوم على مساعدة الشعوب التي تريد الاستقلال والسيادة. لكن، لا أعتقد أن الفرنسيين الذين يفهمون ما يجري الآن، يقبلون بتغيير سياسة فرنسا من طرف الرئيس ساركوزي.
هل هناك علاقة بين قضية ''ستروس كان'' والحملة الانتخابية الخاصة بساركوزي لرئاسيات 2012؟
أعتقد أن قضية رئيس صندوق النقد الدولي السابق ''دومينيك ستروس كان'' لها علاقة أيضا بما يجري من أحداث في ليبيا أيضا، لأن ''ستروس كان'' فضّل الدفاع عن مصالح النظام المالي العالمي ضد المصالح الصناعية العسكرية للولايات المتحدة وإسرائيل. إذن، وفي عز الأزمة المالية، أوقفوه، حيث كان ''ستروس كان'' يتأهب لزيارة ألمانيا وبعدها ليبيا لإنهاء تقرير حول مستوى تطور الاحتياطات المالية العالمية ليعرض على قمة الرؤساء بدوفيل بفرنسا.
وليبيا تحديدا لديها تجربتها الخاصة في هذا المجال، ولهذا، كانت ستعرض نتائج تجربتها على القادة في دوفيل. لكن حدث ما حدث، وأبقوه في الحبس بنيويورك حتى يوقّع على استقالته، وبمجرد توقيعه على الاستقالة، تم إخراجه من السجن وحوّلوه على إقامة مراقبة.
وبمجرد تعويضه بكريستين لاغارد على رأس صندوق النقد الدولي، قالوا إنه لا حاجة لحبسه الآن، لأن شهادة عاملة الفندق غير صحيحة، وهو الآن حر.
أنا بكلامي هذا لا أفضل السيد ''ستروس كان'' على ساركوزي، ولكن ما يظهر لي هو صراع ''القرش الكبير يأكل القرش الصغير''. وأرى أن هذه المعركة بين القروش مرتبطة بالحلول المطروحة للأزمة المالية العالمية. ومن أجل الخروج من هذه الأزمة، يوجد لدى أصحاب القرار استراتيجيات، فهناك من يرى أن الحل يكون ربما في اعتماد حلول سياسية مالية تعتمد على سرقة الأموال من هنا وهناك، ويوجد من يفكر في حل هذه الأزمة المالية بالعودة إلى إحياء سياسة الاستعمار من جديد. وهذان الحلان مفروضان. ولكن، يجب علينا أن نعي هذا الخطر حتى نستطيع التصدي له.

أريد أن أحذر المواطنين الفرنسيين من مغالطة كبيرة تحصل، بحيث يراد إقناعهم بأن فرنسا تقود حربا شريفة لإنقاذ شعب مطحون من ديكتاتورية القذافي. لكن الحقيقة أن فرنسا أصبحت يدا للولايات المتحدة الأمريكية
في سياق سياسة إمبريالية، وهي (أي فرنسا) تلعب ورقتها الكولونيالية الخاصة بها تحت غطاء الولايات المتحدة لتقوم باحتلال إفريقيا من جديد تحت اسم مشروع قاعدة الأفريكوم، وكذلك عبر هذه الحرب في ليبيا.[left]

_________________
avatar
nadir2008
المدير العام
المدير العام

ذكر عدد الرسائل : 144
العمر : 50
العمل/الترفيه : أستاذ التعليم الابتدائي
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadir2008.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى